قال الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، إن هناك لبسًا فى الأذهان بين الزواج العرفي، وبين زاوج السر، وبين الزواج العادي، وبسبب هذا الخلط حدثت تجاوزات عديدة فى بعض الأوساط الطلابية، انطلاقًا من أن هناك زواجًا عرفيًّا بمعنى الزواج السري، وبالتالي لا بد أن نعرف ماهية الزواج السري وماهية الزواج العرفي.

أضاف “الطيب” في حديثه اليومي الذى يذاع قبل المغرب على الفضائية المصرية طوال شهر رمضان، أن الزواج السري هو الذى يتم بدون شهود، وهو باطل، أو يتم بشاهدين لكن يُوصي كل منهما بكتمانه، فلا يعلمه إلا الزوج والزوجة والشاهدان فقط، وفي كل أحواله يغيب الولي، مع أن أول ما يبطل عقد الزواج هو غياب الولي وعدم معرفته، مشددًا على أن زواج البنت بأي صورة من الصور بدون علم أبيها وأسرتها “زواج باطل”.

وأوضح شيخ الأزهر، إن الزواج العرفي هو ما لم يوثق، لكن توفرت فيه أركان وشروط الزواج الصحيحة من ولي وشاهدي عدل وصيغة ومهر، فهذا الزواج بهذه الصورة لا يمكن أن يكون حرامًا، مؤكدًا على أن الزواج العرفي هو الصورة الصحيحة لزواج المسلمين من أيام النبى -صلى الله عليه وسلم- إلى العهد القريب الذي ظهرت فيه الأحوال الشخصية والتسجيل، حيث لم يكن هناك توثيق أو قسيمة زواج، وإنما ظهر التوثيق لما خربت الذمم وأصبح الرجل بإمكانه أن يتزوج امرأة زواجًا شرعيًّا وتلد منه، ثم يتنكر لهذا الزواج أو يهرب من الزوجة ولا يعطيها حقوقها، فمست الحاجة إلى توثيقه.

تابع أنه بناء على ذلك فالزواج العرفي الذي اكتملت فيه شروطه الشرعية، زواج صحيح شرعًا لكنه خطأ قانونًا، لكن الزواج السري (وهو ما يسمى بالعرفي بين الشباب الآن) بين البنت والولد والذي يشهد عليه اثنان من أصدقائهما دون معرفة ولي أمر البنت فهذا زواج باطل، ولا يُعترف به وما يحدث بينها زنا.

وأكد الإمام الأكبر أن توثيق الزواج الآن أمر لا بد منه لمصلحة البنت، فإن لم يوثقه الزوج خضع لعقوبات قانونية -يؤيدها الأزهر- لأن من حق ولي الأمر أو القائمين على الأمور أن يقيدوا هذا الحلال بشروط، ضمانًا لمصلحة الطرفين أو لأحدهما سواء كان الزوج أو الزوجة، لكنه عند الشرع صحيح، مشيرًا إلى أن الأزهر يقر الزواج العرفي بأركانه وشروطه الصحيحة، وعلى رأسها الولي، ولا يقر ولا يعترف بالزواج السري (المسمى بالعرفي الآن) الذي يتم من وراء ظهر الأب والعائلة، ولا تعلم به، ويعده زواجًا باطلا.

في نفس السياق، شدد على خطورة الزواج السري (العرفي الآن) الذي لم يعرف في السابق، قائلاً: “لم يُعرف ونحن في الجامعات، حيث لم يكن هذا الانفلات الذي يحدث الآن، ولم تكن هذه الفوضى التي أصبحت تسمى الآن حرية، ولم يكن هذا الخروج عن الأدب والقيم تحت مسمى الحرية”، لافتًا إلى أن علماء الأزهر هم رمانة الميزان في الفتاوى الصحيحة والعلم المبرأ من الإفراط والتفريط.