شريك الحياة الذي يخوض مرحلة انتقالية روشتة أسرية

شريك الحياة الذي يخوض مرحلة انتقالية  روشتة أسرية

قال الله تعالى في سورة الروم :” وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون “

، الشريك الذي يمر بمرحلة انتقالية في حياته هو في الحقيقة يبحث عن الاستقرار في علاقة الزواج الاسلامي ، فهو يعاني من العديد من التقلبات في حياته ، لذلك يرغب في ان يكون منزله هو ملاذه الآمن من هذه التقلبات ، وهناك عدة خطوات يمكنك فعلها من اجل التعامل بنجاح مع التغيرات التي يمر بها شريك حياتك في المراحل الانتقالية ، ومنها ما يلي :




1-تقليل التشوش في عقله :





الشريك الذي يمر بمرحلة انتقالية هو في العمق الداخلي يعاني من العديد من التشوشات والارتباكات ، لذلك عليك ان تتخذ القرارات الخاصة بالزواج الاسلامي وبالحياة الزوجية في هذه المرحلة ، لأن الشريك مثقل بالعديد من الضغوط ، فلا تكون سبب في زيادة الضغوط عليه .



2- وضع نظام محدد :




الشريك الذي يمر بمرحلة انتقالية يريد الاستقرار الاسري ، لأنه متعطش بشدة لأن يرتاح داخل جدران منزله ، لأن عقله قد تعب من التشوش ، لذلك عليك ان تقوم بوضع نظام روتيني معين للمنزل ، او ان تسير بدقة على الروتين الذي تم وضعه من قبل ، وذلك حتى يعلم هذا الشريك الخطوط العريضة للحياة داخل الاسرة ، لأن هذا يخفف من وطأة الضغوط الواقعة عليه .



3- التعامل مع الميزانية :




شريك الحياة الذي يمر بمرحلة انتقالية من الوارد جدا ان يصرف المال بشكل مبالغ فيه ، لذلك عليك ان تسيطر على الميزانية المادية للاسرة ، ومن الافضل طبعا ان تقوم بإدخار مبلغ للطواريء ، تحسبا لأي ظروف ، والتعارف على هذا يتيح تجنب خلافات وصراعات كثيرة في العلاقة مع هذا الشريك .



4- التجمعات الاجتماعية :




لابد من ان تعطي لشريك حياتك الفرصة لكي ينخرط في التجمعات الاجتماعية ، ولكن يجب ان تعلم ان شريكك الان مختلف تماما عن اي وقت مضى ، لذلك عليك ان تقوم بمساعدته على التعارف على اشخاص جدد ، لأن الاشخاص القدامي سينتبهون للاختلاف الذي هو عليه ، وربما هذا يشعره برفضهم له ، ولكن اذا كان هناك بعض الاشخاص القدامى متقبلين لحالته الان ربما من الافضل ان يجتمع بهم .



5- اعطاء فرصة للترفيه :




الشريك الذي يمر بمرحلة انتقالية يعاني من وطأة الضغوط النفسية ، لذلك فإنه من الهام والمفيد جدا في هذه المرحلة ان تساعده على الترفيه ، عن طريق الذهاب إلى المتنزهات او السفر او الذهاب إلى السينما او المسرح او ممارسة الرياضة ، فهذا يتيح الاستمتاع بتجارب اخرى جديدة ، كما انه يخفف من مقدار الضغوط الواقعة على هذا الشريك .



6- الصبر على الشريك :




الصبر من اهم الخطوات التي تساعدك على تجاوز هذه الازمة مع الشريك ، لأن الشريك هنا يمر بمرحلة تشوش عقلي ، وهذا يجعله لا يأخذ مقدار كافي من النوم ، او يغير رأيه في اللحظات الاخيرة ، او يكون عرضة بشكل اكبر للحوادث ، ولكن عند التحلي بالصبر يصبح كل هذا يمكن عبوره بأقل قدر من الخسائر ، فعليك ان تتذكر ان هذه المرحلة هي مرحلة انتقالية وليست دائمة .